قص المعدة الطولي

عملية قص المعدة الطولي بالمنظار


إن عملية قص المعدة بالمنظار، او ما يسمى التكميم، هي عملية حديثة وقد اكتسبت شعبية بين العمليات الأخرى عام 2005، ومن ثم تطورت أكثر لتصبح عملية المعدة الأكثر انتشاراً لمعالجة السمنة. إن فكرة العملية هو تخفيض قدرة استيعاب المعدة بحوالي 70 بالمئة، وترك بقية الجهاز الهضمي سليم، مما يبقي بقية المعدة على شكل أنبوب (أو شكل موزة).

بدأت عملية تكميم المعدة كجزء من عملية أخرى تسمى تحويل الاثني عشر، حيث كانت عملية الاثني عشر تقوم بتحويل قسم كبير من الأمعاء لتقليل نسبة امتصاص السعرات الحرارية والدهون. وكانت هذه العملية أحد أصعب العمليات التي يتم إجراؤها بالمنظار، وقد واجه الجراحون الكثير من الصعوبات في التسعينات أثناء القيام بها، لذلك قسموها إلى مرحلتين. فكانوا يبدأون بعملية تكميم المعدة، من ثم بعد عدة أشهر يقومون بتحويل مسار الاثني عشر، حيث أن المريض يكون قد فقد وزناً في هذه الأثناء، مما يسهل إجراء المرحلة الثانية. ولكن المفاجأة كانت أن عملية تكميم المعدة وحدها كانت كافية لفقدان الكثير من الوزن، ومن ثم تم اعتمادها كعملية مناسبة للتخلص من السمنة المفرطة. 

النتائج
لقد اصبحت هذه العملية الأكثر استخداما و نتائجها شبيهة نتائج عملية التحوير. و بلغت نسبة فقدان الوز ٢٠-٢٥٪ حتى بعد مرور خمس سنوات. كما الحال بعملية التحوير (RYGB)، فإن فقدان الوزن يساعد على التخلص من داء السكري و الضغط و غيرها من المشاكل المتعلقة بالبدانة.

المخاطر والآثار الجانبية
تحدث مشاكل خطيرة مباشرة بعد إجراء العملية عند 2% فقط من المرضى، وتشمل تخثر الدم في الأوردة (تجلط الدم)، والصمة الرئوية، وحدوث التهاب ونزيف او تسرب في المعدة، ومعظم هذه الآثار تظهر في الأيام الأولى بعد إجراء العملية. ويمكن السيطرة على بعض هذه المضاعفات عن طريق إعادة إجراء العملية. إن خطر الموت نتيجة لهذه العملية هو قليل جداً بنسبة أقل من 2 بالألف في المراكز الجراحية لعلاج السمنة ذات الخبرة مثل مركزنا.

الآثار الجانبية الطويلة المدى تشمل ارتجاع أسيد المعدة لدى 20% من المرضى، وكما هو الحال في كثير من العمليات التي تتعلق بالسمنة المفرطة، يمكن لبعض المرضى أن يستعيدوا بعض الوزن نتيجة لإعادة تمدد المعدة، ويجب مراقبة نسبة الفيتامين B-12 بشكل منتظم لتجنب النقص. 

الحياة بعد إجراء عملية (LSG)
تتطلب العملية حوالي ال60 دقيقة، ومتوسط البقاء في المشفى هو يومان،وتشمل مراحل النظام الغذائي سوائل خلال أول 10 أيام، ومن ثم سوائل سميكة في ال10 أيام التي تليها، ومن ثم تناول الأطعمة اللينة لمدة عشرة ايام أخرى، بعد ذلك يعود المريض لتناول الطعام بشكل طبيعي. يستطيع معظم المرضى العودة إلى العمل بعد عشرة ايام من العملية، واستئناف ممارسة التمارين الرياضية بعد ثلاثة أسابيع. 

إن الالتزام بالطعام الصحي على المدى الطويل والتمارين الرياضية المنتظمة هي أمور هامة لضمان نجاح العملية...