طي المعدة

(LGCP) عملية طي المعدة الطولي


وتم تقديم هذه العملية من قبل الجراح الإيراني، الدكتور أحمد طاليبور، حيث يتم في هذه العملية طي المعدة على نفسها في طبقات متعددة، لجعلها أصغر حجماً، وأقل عرضة للتمدد. وتبدأ هذه العملية عبر تحرير المعدة، وتقسيم الأوعية الدموية الصغيرة على منحنى أكبر من المعدة. ليتم طي المعدة إلى طبقات بعد ذلك عبر خيوط متعددة. ولا تتطلب هذه العملية سوى منظاراً.  

النتائج
إن عملية ال (LGCP) هي عملية حديثة من نوعها، لذا لا تتوفر لدينا معلومات عن النتائج طويلة الأمد، لكنها قد تكون مناسبة لبعض المرضى وخاصة أولئك الذين لا يعانون من سمنة مفرطة، أو الذين قد خضعوا لعمليات سابقة، وهم بحاجة لعملية جراحية تعديلية. نحن بحاجة إلى المزيد من البيانات فيما يتعلق بالنتائج على المدى الطويل قبل أن يتم اعتمادها كعملية مناسبة لعلاج السمنة.

المخاطر والآثار الجانبية
إن المخاطر المباشرة بعد إجراء عملية ال (LGCP) تشمل الجلطة والانسداد الرئوي وانثقاب ونزيف المعدة. لكن خطر الوفاة المصاحب للعملية منخفض جداً (أقل من 0.3 بالمئة)، أما بالنسبة للمشاكل على المدى الطويل فتشمل استعادة الوزن في حال فشل بعض الغرر، وهناك أيضاً مخاوف من صعوبة إعادة العملية، مما يجعل العملية التعديلية صعبة جداً، وقد تمثل خطراً على المرضى.

الحياة بعد إجراء عملية ال(LGCP)
تتطلب العملية حوالي ال60 دقيقة، ومتوسط البقاء في المشفى هو يومان. ويمكن ملاحظة أن الغثيان والتقيؤ هو أمر شائع جداً في الأيام القليلة الأولى بعد العملية، وهو أمر واضح أكثر من العمليات الأخرى لعلاج السمنة. تشمل مراحل النظام الغذائي سوائل خلال أول 10 أيام، ومن ثم سوائل سميكة في ال10 أيام التي تليها، ومن ثم تناول الأطعمة اللينة لمدة عشرة ايام أخرى، بعد ذلك يعود المريض لتناول الطعام بشكل طبيعي. يستطيع معظم المرضى العودة إلى العمل بعد عشرة ايام من العملية، واستئناف ممارسة التمارين الرياضية بعد ثلاثة أسابيع.

إن الالتزام بالطعام الصحي على المدى الطويل والتمارين الرياضية المنتظمة هي أمور هامة لضمان نجاح العملية.